منتديات نبع الرومانسية
مرحبا ًَ في منتديات نبع الرومانسية ونرجو ان تقضو امتع الاوقات
(اذا كانت هذه ريارتكم الاولى ندعوكم للتسجيل في المنتدى)
ادراة المنتدى
المواضيع الأخيرة
» شيخ روحاني لعلاج السحر والمس والعين00201222935477
الإثنين نوفمبر 23, 2015 10:16 pm من طرف اسماء البحيري

» اقوي واسرع كشف فلكي روحاني لجلب الحبيب للزواج 00201222935477
الإثنين نوفمبر 23, 2015 9:59 pm من طرف اسماء البحيري

» طبيب ومعالج روحاني وفك السحر وعلاج المس وجلب الحبيب00201222935477
الإثنين نوفمبر 23, 2015 9:44 pm من طرف اسماء البحيري

» شيخ روحاني لعلاج السحر والمس والعين00201222935477
الإثنين نوفمبر 23, 2015 9:37 pm من طرف اسماء البحيري

» تعطيل اعمال السحر والتحصين منها 00201222935477
الإثنين نوفمبر 23, 2015 9:21 pm من طرف اسماء البحيري

» شيخ روحاني لعلاج السحر والمس والعين00201222935477
الإثنين نوفمبر 23, 2015 9:14 pm من طرف اسماء البحيري

» طبيب ومعالج روحاني وفك السحر وعلاج المس وجلب الحبيب00201222935477
الإثنين نوفمبر 23, 2015 9:10 pm من طرف اسماء البحيري

» للتحصين من السحر والعي والمس بأقوي العزائم00201222935477
الإثنين نوفمبر 23, 2015 9:04 pm من طرف اسماء البحيري

» افضل شيخ معالج بالقرأن بالخليج العربي والعالم لفك السحر والمس 00201222935477
الإثنين نوفمبر 23, 2015 8:58 pm من طرف اسماء البحيري

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر


ما هي أهمية الفحص قبل الزواج؟

اذهب الى الأسفل

يي ما هي أهمية الفحص قبل الزواج؟

مُساهمة من طرف البرنسيسة في الثلاثاء فبراير 01, 2011 8:51 am

ما هي أهمية الفحص قبل الزواج؟


س :ما هي أهمية الفحص قبل الزواج؟

انه من الممكن إلى حد ما التنبؤ عن احتمال إصابة الذرية بمرض وراثي عن
طريق فحص الرجل و المرأة. و على حسب نوع المرض يمكن الحديث عن إمكانية
تفادي حدوثه أم لا.

س : يقال إن أغلب الأمراض التي تنشأ هي نتيجة الزواج
من الأقارب فقط، فهل هذا صحيح؟ وإن كان صحيحا فهل يمكن قصر الفحص على
الأزواج من الأقارب؟


يلعب زواج القارب دورا كبيرا في الإصابة بالأمراض الوراثية الناتجة عن
الوراثة المتنحية كفقر الدم المنجلي و أنيميا البحر المتوسط، ولكن هذا لا
يعني أن عدم الزواج من أحدى الأقارب يضمن أن تكون الذرية سليمة من أي مرض
و راثي ولا حتى من الأمراض الوراثية المتنحية.و لذلك من المهم القيام
بتحاليل لكشف إذا ما كان الشخص حامل للمرض بغض النظر عن صلة القرابة بين
الخطيبين.لذلك ففحوصات ما قبل الزواج هي مهمة للأقارب وغير الأقارب. وتكون
أكثر أهمية للأقارب اذا كان هناك أمراض وراثية.

س : هل تنصحون بزواج الأقارب بعد التأكد من إن الخطيبين لا يحملان أي مرض؟

إن احتمال الإصابة بالأمراض الخلقية عند المتزوجين من أقاربهم أعلى عند
المتزوجين من أقاربهم مقارنة بالمتزوجين من أقاربهم. و تزداد نسبة هذا
الأمراض كلما زادت درجة. فوراثياً لدى كل إنسان بغض النظر عن عمره أو
حالته الصحية حوالي 65-10جينات معطوبة (بها طفرة). وهذه الجينات المعطوبة
لا تسبب مرض لمن يحملها لان الإنسان دائما لدية نسخة أخرى سليمة من الجين.
و عند زواج طرفين لديهما نفس الجين المعطوب فان أطفالهم قد يحصلون على
جرعة مزدوجة من هذا الجين المعطوب(أي أن الأب يعطي جين معطوب و الأم أيضا
تعطي نفس الجين المعطوب) وهنا تحدث مشكلة صحية على حسب نوع الجين المعطوب.
و في العادة تختلف أنواع الجينات المعطوبة بين شخص و أخرى و يندر أن يلتقي
شخصان لديهما نفس الجين المعطوب.ولكن نوع الجينات المعطوبة عادة تتشابه
بين من الأقارب.فهناك احتمال كبير أن يكون أبناء العم و العمة و الخال و
الخالة لديهم نفس الجينات المعطوبة ،و لو تزوج احدهم من الأخر فهناك خطر
على ذريته.

س : ما هي الأمراض التي يمكن تجنبها بفحوصات ما قبل الزواج؟

لم يصدر إلى الآن أي توصيات من وزارة الصحة في المملكة عن ما هي الأمراض
التي سوف يفحص عنها.ولكن هناك كثير من النقاشات داخل الوزارة و خارجها على
تقسيم هذه الأمراض إلى نوعين:أمراض معدية و أمراض و راثية.و الهدف من
إدخال الأمراض المعدية هي محاولة تجنب بعض هذه الأمراض عن طريق العلاج أو
اخذ اللقاح الواقي أو فقط من اجل المعرفة و تبليغ الطرف الآخر من خطورة
انتقال المرض إليه لا قدر الله.و من هذه الأمراض التهاب الكبد الوبائي من
نوع ب و نوع جـ و مرض الإيدز(نقص المناعية المكتسبة). أما بنسبة للأمراض
الوراثية فالهدف هو اكتشاف الأشخاص الحاملين للأمراض الوراثية و يمكن أن
نقسم هذه الأمراض ا إلى ثلاثة أقسام:القسم الأول هي أمراض الدم الوراثية و
على رأسها فقر الدم المنجلي(الأنيميا المنجلية) وفقر دم البحر
المتوسط(الثلاسيميا).و القسم الثاني هي الأمراض الإستقلابية و هذا القسم
عبارة عن أمراض متعددة تتجاوز 400 مرض و لكن سوف يختار منها مرضين أو
ثلاثة من الأمراض التي تنتشر في المملكة. أم القسم الثالث فأقول أمراض
متفرقة و لم يحدد بعد ما هي هذه الأمراض. و في رأي الشخصي فانه يرجع إلى
التاريخ العائلي و المرضي لكل عائلة و يجرى لها تحليل إضافي على حسب نوع
المرض المنتشر في تلك العائلة. طبعا هذه التحاليل و الزيارات مكلفة ولذلك
يصعب إجراء فحص لجميع الأمراض الوراثية. كما أن الكثير من هذه الأمراض لا
يوجد لها تحليل في أي مكان في العالم أو يكون التحليل صعب لاكتشاف الشخص
الحامل للمرض و الذي لا يعاني من أي مشاكل صحية.



س: ماهي لأمراض التي يتم الفحص لها في السعودية:

يشمل الفحص قبل الزواج الأمراض الوراثية الأكثر انتشاراً بالمملكة والأمراض المعدية الهامة .

الفحوصات المطلوب إجراءها للأمراض الوراثية والأمراض المعدية للطرفين المقبلين على الزواج :


1-الفحص الكشفي عن مرض فقر الدم المنجلي (sickle Cell Screening) .

2-رحلان الهيموجلوبين (لكشف إعتلالات الهيموغلوبين مثل الثلاميا وفر الدم المنجلي وأمراض صبغت الدم والاخرى ) .

3- الفحص الكشفي لاختلال سلاسل صبغة الهيموغلوبين (الثلاسيميا) عن طرق
التحليل لعناصر الكبد وتقدير نسبة صبغة الهيموغلوبين A2&f .

4-اختبار أنزيم (g6bd) لكشف إعتلالات الدم الانزيمية عند وجود تاريخ عائلي للمرض أو مؤشرات طبية داله عليه .

5-اختبار نشاط عامل التخثر الثامن والتاسع للكشف عن الهيموفلايا (أ ب) عند وجود تاريخ عائلي للمرض أو مؤشرات طبية دالة عليه .

6-اختبار (rpr) للكشف عن مرض الزهري وفحص (tpha) لتأكيد النتائج الإيجابية .

7-الفحص الكشفي (والتأكيدي إذا لزم الأمر) عن فيروس نقص المناعة المكتسب (aids) .

8-اختبارات فحص التهابات الكبد الفيروسية بنوعيها (c ، B) .

س : هل سلامه التحاليل تعني أن الشخص خالي تماما من الأمراض الوراثية؟

الأمراض الوراثية كثيرة جدا ويصعب الفحص عنها كلها.كما أن الكثير من هذه
الأمراض يصعب الكشف عنها نظرا لعدم و جود تحليل لها أو التحليل لا يستطيع
اكتشاف الشخص الحامل للمرض بشكل دقيق .كما أن الكثير من هذه الأمراض ناتج
عن خلل في الجينات و الكثير من الجينات-والتي تتراوح حوالي 30 ألف جين-
غير معروفة و لم يتم اكتشافها ولذلك لا يوجد لها تحاليل.لذلك على الذين
يتقدمون للفحص الطبي قبل الزواج معرفة أن الطب لا يستطيع الكشف عن جميع
الأمراض.و ينبغي على المتقدم التحري عن كل طفل او بالغ في العائلة و لدية
مرض يشتبه أن يكون خلقي أو وراثي.فلذلك فان التاريخ المرضي لكل عائلة هي
التي تنبه الطبيب عن وجود مرض ما ، و إذا عرف هذا المرض فان على الطبيب
التحقق من احتمالية انتقالية لهذه الأسرة الجديدة.

س : لماذا على كل خاطب و مخطوبته القيام بفحص طبي قبل الزواج؟

إن الكثير من الإمراض الوراثية لا يوجد لها علاج أو يصعب علاجها وذات
تكلفة عالية و قد تترتب على إجراءات العلاج سواء بتناول الدواء طوال
الحياة أو التغذية الخاصة أو نقل الدم بصفة منتظمة او زرع الأعضاء فان
الفحص قبل الزواج يشكل وسيلة ملائمة لمكافحة الأمراض الوراثية و وسيلة
للوقاية وباقل كلفة مقارنة بالفوائد الكبيرة التي تتحقق إذا ما تم حماية
المجتمع من الأمراض الوراثية والتي يكلف علاجها مبالغ طائلة.

س : متى يجرى الفحص

بالنسبة للفحص الوراثي متى يعمل؟ كلما كان وقت الفحص مبكرا كان ذلك

س :ما هي الأمراض التي تؤثر على الزواج؟

طبعا هذا السؤال يقودنا إلى جميع الأمراض التي من الممكن أن تؤثر على
الزواج و على قدرة احد الزوجين في القيام بدورة بشكل المطلوب. و هذه
الأمراض أمراض نفسية اجتماعية و الأمراض العضوية. وعلى سبيل المثال الشخص
الذي لدية إصابة في العمود الفقري و هو مقعد قد لا يستطيع أن يودي حقوقه
الزوجية بشكل المطلوب من دون مساعدة طبية متخصصة.كذلك الأشخاص المصابون
بأمراض في الأعضاء التناسلية أو أي مرض عضوي أو نفسي آخر.و لذلك فحديث
الرسول صلى الله علية وسلم القائل تخيروا لنطفكم من الناحية الطبية يشمل
جميع الأمور الوراثية و غير الوراثية العضوية وغير العضوية.و لكن ما يهمنا
في هذا الحديث هي الأمراض الوراثية التي يمكن تجنبها بإذن الله.

س : كثير من الناس يعتقد أن ظهور شيء في الفحوصات التي تجرى قبل الزواج يعني البحث عن زوج او زوجة أخرى، كيف توضح هذه الصورة؟

لا شك انه قد تظهر نتائج غير مرغوبة في هذه الفحوصات.و هذا أمر عصيب ليس
فقط على الطرفين و اهلهم ،بل يصل إلى الطبيب الذي عليه أن يوصل تلك
المعلومات بشكل الصحيح .وهنا أود أن أوضوح أمرا في غاية الأهمية و قد يساء
فهمة.فالفحوصات التي سوف تجر للكشف عن لأمراض الوراثية(وهنا لا أتحدث عن
الأمراض المعدية)هي للكشف إذا ما كان الشخص حامل للمرض أم لا. والشخص
الحامل للمرض ليس شخص مريضا، بل هو شخص سليم و لكنه يحمل صفات و راثية
يمكن أن ينقلها لذريته إذا حدث و كانت زوجته أو كان زوجها أيضا حاملا لنفس
المرض. هذا من ناحية ،و من ناحية أخرى ليس هناك بإذن الله مشكلة لو كان
واحد من الطرفين حامل للمرض و الطرف الأخر ليس حامل. المشكلة فقط تحدث إذا
كان الطرفان كلاهما حاملين للمرض.أما لو حدث و كان كل الطرفين حاملين لنفس
المرض فانهما يبلغن بشكل سري عن نتيجة التحليل و يشرح لهما الاحتمالات
التي يمكن أن تحدث لذريتهما لو تزوجا.وهنا أنبه أن الطبيب لا يتدخل في
القرار النهائي فالرجل و المرأة حرين في اتخاذ القرار المناسب لهما.و ما
عليهما إلا أن يستخيرا في قرار الزواج . و لو حدث و تزوجا مع علمهما انه
من المكن أن يرزقا بأطفال مصابة بمرض وراثي فان معرفتهما بهذا الاحتمال
بإذن الله سوف يقوي من ترابطهما ،هذا لو قارناه بمن لم يعلم و فجئه يجده
أمام معلومات وراثية خطيرة لم يعلمها قد تعصف بأسرته و تشرد أطفاله
المصابة بالمرض. هذا إذا قلنا أنهما سوف يتزوجان أما لو قررا أن لا يتزوجا
فبامكانهما البحث عن زوج أخر و عسى أن تكرهوا شيء و هو خير لكم.

س : هل من الممكن تدارك المشاكل التي قد تكون في الجينات و إصلاحها قبل الزواج؟

للأسف لا يمكن إصلاحها في الأشخاص الحاملين للمرض كان ذلك قبل الزواج أو
بعد الزواج.ولكن قد يكون السؤال الأهم كيف تجنب حدوث المرض الوراثي لو كان
كلا الزوجان حاملين للمرض؟من الصعب التعميم في هذه المسألة و لكن لو
تحدثنا عن أمراض الدم الوراثية فأنه للأسف لا يمكن إصلاح الأمر و إن كان
هذا لا ينطبق على جميع الأمراض الوراثية. ولكن هناك أمور يمكن القيام بها
بعد اخذ رأي الشرع فيها و هي عملية الكشف على الأجنة خلال الحمل و معرفة
إذا ما كانت مصابة أم لا و إذا علم أنها مصابة فتسقط.ويمكن القيام بهذه
التحاليل و الوصول للنتيجة في خلال الأشهر الثلاث الأولى من الحمل. أما
إذا لم يقر الشرع هذا الأمر فان الحل هو إجراء فحص للبويضة الملقحة (و ذلك
عن طريق زراعة الأنابيب) و معرفة إذا ما كانت البويضة الملقحة سليمة أم
مصابة ، و إذا كانت سليمة فتغرس في الرحم و إذا كانت مصابة يتخلص منها.
هذه الطريقة قد تكون هي الأقرب لمجتمعنا الإسلامي و لكنها تحتاج إلى مبالغ
باهظة و مختبرات خاصة.

س : هل هناك أمراض يمكن علاجها ليسير مشروع الزواج في الطريق المرسوم له؟

كما أوضحت في السؤال السابق فان الغرض من إجراء الفحص الطبي في المملكة هو
لمعرفة الأشخاص الحاملين للأمراض الوراثية و لذلك هؤلاء الأشخاص لا
يحتاجون علاج بل هم أصحاء و لكن الخوف على ذريتهم و لقد أجبت عن إمكانية
إصلاح الجينات في السؤال السابق.ولكن بنسبة للأمراض المعدية فمن الممكن
علاج بعضها أو إعطاء اللقاح للطرف الأخر لحمايته من المرض هذا بنسبة لمرض
الكبد الوبائي ب أما جـ فلي لهو لقاح و إن كان هناك بعض العلاجات التي قد
تفيد.

س : يُطرح كثيرا في الإعلام موضوع الفحص قبل الزواج ولكن هناك موضوع أخر مهم و هو فحص المتزوجين أصلا، حدثنا عن أهمية هذا الموضوع؟

هناك أمر من المهمة توضيحه و هو أن الفحص الطبي قبل الزواج ليس هو الضامن
الوحيد بعد الله في إنجاب ذرية سليمة و صالحة.فهناك عدة برامج و خطط
لتفادي الأمراض و العيوب الخلقية بشكل عام .و من هذه الأمور لتخطيط الصحيح
للحمل و تناول المرأة حمض الفوليك لتفادي عيوب الأنبوب العصبي و الذي يصيب
طفل لكل 1000 حالة ولادة و تؤدي إلى شلل الأطراف السفلى و مشاكل في الجهاز
الهضمي و المسالك البولية.كما على كل امرأة مصابة بالسكر أو ضغط الدم
المتابعة مع الطبيبة قبل و بعد الحمل و التأكد أن مستوى السكر و الدم في
الحدود المعقولة .و خلال الحمل يجب المتابعة الدورية و بعد الولادة يجب
الكشف على المولود لتأكد من خلوه من الأمراض و إجراء تحليل لهرمون الغدة
الدرقية و الكشف عن الأمراض الإستقلابية إذا أمكن.فلذلك فالمتزوجين عليهم
الاستفادة من الخدمات الطبية المتوفرة و عليهم الحرص و المتابعة.

س : هناك من الناس من يقول أن الكلام غير مقبول و أن القدر سيأتي رضينا ام أبينا مع إيماننا العميق بهذا الكلام ،كيف ترد على ذلك.

لاشك أن القضاء و القدرة من أركان الإيمان و لكن هناك فرق بين التوكل و
التواكل.و ما نشجع عليه هو الحرص على تجنب المخاطر قدر الامكان مع التوكل
على الله، وكما قال رسول الله صلى عليه و سلم لصاحب الناقة اعقلها و توكل
،و هذا لا يتنافى مع الإيمان بالقضاء و القدرة.أما من لا يريد أن يعمل شيء
و هوا متأكد أن الأمر واقع لا محالة فكأنه يقول لا تعملوا و لا تقدموا
العلاجات و الفحوصات فهذه أمور مهما عملنا للوقاية منها فإنها واقعة لا
محالة فهذا الرأي غير صحيح و فهم للتوكل خاطيء و لو عملنا بهذا المفهوم
المتكاسل لما عملنا أي عمل في هذه الدنيا.

س : اشتراط الفحص قبل الزوج سوف يبدأ تطبيقه خلال العامين القادمين كيف ترى تقبل المجتمع لهذا الفحص؟

سوف يبدأ إنشاء الله تطبيق قرار مجلس الوزراء بالكشف الطبي قبل الزواج
خلال الأشهر القادمة و ليس خلال العامين القادمين،و سوف يرفع تقرير بعد
ثلاثة أعوام من تطبيقه للمجلس .أما من ناحية تقبله فلا شك أن أي أمر
مستحدث يجد من يعارضه و قد لا يكون مستساغا في بادي الأمر و لكن نعول خيرا
في الشباب و الفتيات المتفتحات عقليا و لهم من العلم و الثقافة ما تجعلهم
يعلمون أن هذا الأمر لمصلحتهم و هو بأذن الله واقي لذريتهم من الأمراض و
المشاكل التي لا تكتشف إلا بعد الزواج.

_________________

avatar
البرنسيسة

انثى عدد المساهمات : 260
نقاط : 714
تاريخ التسجيل : 29/01/2011
الموقع : In the hearts of lovers
العمل/الترفيه : fashion

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى